< مع الاخصائي النفسي بديع القشاعلة
Make your own free website on Tripod.com
Text Box: مع الأخصائي النفسي بديع القشاعلةألا بذكر الله تطمئن القلوبText Box: اذا كانت لديك مشكلة نفسية وخاصة مشكلة تتعلق بطفلك يمكنك شرح المشكلة باختصار ثم ابعثها الينا وسوف نساعدك بعون الله .

Text Box: AHMEDOV@NETVISION.NET.IL
BADEEA_4@HOTMAIL.COM

مفهوم الموت لدى الأطفال

بقلم الاخصائي النفسي بديع القشاعلة

فالموت حق، وهو شئ طبيعي، وليس لنا سيطرة على الموت ولا نعلم متى سنموت وكيف" وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري باي ارض تموت". كما ولا نستطيع الهروب منه أو الملاذ إلى شئ يحمينا منه لقوله تعالى: " اينما تكونوا  يدرككم الموت ولو كنتم في بروج مشيدة ".

 ولكن الموت فاجعه وهو حدث حزين مؤلم. في هذا المقال سوف نبحث الموت من وجهة نظر الطفل، وما هو الموت بالنسبه للطفل وما مدى تاثيره عليه، وما هو الفرق بين مفهوم الموت لدينا وبين مفهوم الموت لدى الطفل. هناك ثلاث حلات من الموت يمكن إن تواجه الطفل، أي حالات يتعرض فيها الطفل إلى مفهوم الموت،وهي:

 1. موضوع الموت بشكل عام، فقد يشغل الطفل موضوع الموت بشكل عام وان لم يصبه أو يصب احد اقربائه، وهنا تدور في راسه افكار واسالة  وتخبطات حول معنى الموت. إن انشغاله هذا ينبع من كونه يسمع اشياء كثيرة لها علاقة بالموت مثل الاحداث في الاخبار، الثار، الحوادث، موت حيوان وغيره.

 2. نظر الطفل للموت كنتيجة التعرض له، وان لم يكن بصورة مباشرة مثل: موت اب صديقه، موت احد ابناء صفه، موت جاره، موت شخص معروف لدى والده وغيره. في هذا الحالة وبالاضافة إلى تخبطاته واسالته  المتعلقة بظاهرة الموت تنشا لديه انفعالات شديدة وبلبله عنيفة كونه يعرف الميت ولا يعلم كيف يتعامل مع عدم وجوده.

3. نظرة الطفل للموت نتيجة لتعرضه لحالة موت بشكل مباشر في حالة فقدانه احد افراد عائلته ( اب، اخ، اخت، ام..). وفي هذه الحالة يتعرض لبطفل لصدمة شديدة قد تؤدي إلى مشاكل نفسيه مستقبليه إذا لم يكن هناك من يساعده في التعامل مع هذه الحالة. وعلى الرغم من إن رد الفعل النفسي والعاطفي لدي الطفل هو كرد الفعل لدى الكبار، الا إن الكبار يميلون إلى عدم الاكتراث بهذه النقطة ولا يحاولون مساعدة الطفل في التعامل والتعايش مع هذه الحالة. فالكبار لا يعترفون في غالب الاحيان بحاجات الطفل العاطفيه، ولا يسمحون له بان يحزن بطريقته الخاصة على من فقده من اقربائه. إن هذا السلوك ليس فقط عند الإباء وإنما ايضا عند اشخاص مهنيين مثل: معلمين، معلمات البستان، اخصائيين اجتماعيين.. والذين هم اصحاب مهن تساعد الطفل على التعامل مع حالات الموت.

عندما يطلب منهم تفسير سلوكهم يقولون :

انه طفل صغير , ومنهم من يقول : الأطفال صغار لا يستطيعون إن يتعاملوا مع حالات صعبه كالموت , لهذا علينا منعهم من الانشغال فيه , كي نبعد عنهم الحزن , ولكي لا يصابون من الناحية النفسية واخرون يقولون انه طفل صغير لا يفهم معنى معقد مثل الموت .

ولكن يجب إن تعلم عزيزي القارئ إن الطفل هو تماما مثلك وقد يعاني مثلك وقد لا يفهم مثلك وقد يفكر مثلك ولكن بعالمه الخاص , وعلينا التعامل معه ومع عالمه وان نعطيه حق النتباه والاستيعاب .

يقول:  " يانوش كوبيتشك " اح الحكماء " إن الولد ليس علما صغيرا وانما عالم كامل متكامل , ليس انسانا في مستقبل آت وانما انسان منذ الان في الحاضر ".

 

كيف نساعد الطفل في حالات الموت ؟

ينظر الطفل إلى الموت من زاويتين مختلفتين :

من الناحية العقلية :

ما هو الموت ؟ ماهي العلاقة بين الحياة والموت ؟ هل يفقد الميت جميع حواسه وصفاته الحية ؟ هل سيعود الميت يوما ما ؟ لماذا يتم دفن الميت ؟ لماذا يموتون ؟ ماذا يشعرون في داخل القبر ؟

من الناحية النفسية :

كيف يشعرون حينما يموت قرب ؟ ماذا يشعرون حينما يبعثون الميت إلى المقبرة ؟ من هو المذنب في الموت ؟

على البالغين مساعدة الصغار في التعايش مع الموت في كلتا الحالتين , عليهم مساعدة الطفل على فهم الموت بصورة صحيحة وعليهم إن يساعدوه في التعبير عن حساسه وعوطفه في حالة الموت بصورة طبيعية .

إن الناحية العقلية والنفسية متممة الواحدة للاخرى , فاذا سمح للطفل بالتعبير عن احساسه تجاه الموت والاجابة على تسائلاته عن الموت , وإشباع حب الاستطلاع لديه عن حالات الموت وشرح ماهية الموت بصورة تلائمه وخاصة في حالات التي يكون فيها الطفل هادئا ومحبا للمعرفة , مما يعطيه تحصينا قد ينفعه إذا تعرض لحالة موت معين وهذا تماما كما تعطي الجسم حقنة تطعيم ضد مرض معينا .

فانت بشرحك لطفلك وبالسماح له بمعرفة  مهية الموت فانك تعطيه تطعيما كي يستطيع التعامل مع مثل هذه الحالات , هذا والله ولي التوفيق . 

 

 

 

 

تحليل للشخصية البدوية " النقبية"

بقلم الاخصائي النفسي بديع القشاعلة

 

ان العائلة البدوية في النقب بالمفهوم الشامل هي عائلة بسيطة ومتواضعة وتكثر فيها مظاهر الفقر , اذ نجد ان غالبية العائلات تتكون من اب وام وفي كثير من الاحيان الزوجة الثانية والثالثة والرابعة ومجموعة لا يستهان بها من الاطفال , كما واننا نجد ان المحيط البيتي الذي تعيش فيه العائلة البدوية هو محيط يفتقر للكثير من الاحتياجات الاساسية التي يحتاجها الانسان في حياته اليومية , وهو محيط ضيق لا يتلائم مع عدد الافراد الذين يحيون فيه , ولهذه الامور بالطبع الكثير من التاثيرات السلبية التي قد تساهم في ارباك الشخصية البدوية والتي تتصارع مع محيطها محاولة التاقلم مع هذه الظروف القاسية .

والعائلة البدوية في النقب تبتعد كل البعد في كثير من الاحيان عن مظاهر الترف والبذخ وتحيى حياة بسيطة تعتمد على ما هو اولي في بناء العائلة . هذا هو المفهوم العام للعائلة البدوية في النقب و قد يكون لهذا المفهوم شواذ .

ان شخصية الرجل البدوي " النقبي " بصورتها العامة شخصية متواضعة تتقبل الاخرين وتحب ان يتقبلها الاخرون , اذ ان كرامتها فوق كل شيء وهي بلا شك تؤمن كل الايمان بان القوة والقدرة على السيطرة هما امر هام جداً في الحياة , ونرى ذلك يتجسد في كون الرجل في العائلة البدوية هو المسؤول الاول والاخير وتعود اليه غالبية القرارات وخاصة القرارات المصيرية .

والرجل البدوي ذو مشاعر مرهفة تجاه قوته وسيطرته ونفوذه , وليس من حق احد ان يمس شخصيته, ونرى ذلك جلياً في سيطرته على بيته واولاده , اذ على الطفل ان يحترم اباه وان يطيعه طاعة عمياء والا فهو طفل عاق , والطفل الذي يتمرد على ابيه بقيامه برفض الطاعة هو طفل يستحق العقاب لكونه تمرد على القاعدة الاساسية في العائلة ومس دائرة نفوذ الاب او الام والتي هي دائرة حمراء ممنوع الاقتراب منها .

ان صفة حب السيطرة والنفوذ هي صفة مطبوعة في المجتمع البدوي اذ نراها تاتي على تدرج من الكبير الى الاصغر ومن القوي الى الاضعف , فالاب يسيطرعلى الزوجة والابناء والابناء يسيطرون الواحد على الاخر من الاكبر الى الاصغر , وهذا سلوك مكتسب .

ان الشخصية البدوية بلا شك هي شخصية ذات طباع عنيفة , وهذا الامر مكتسب من الاجيال السابقة والتي عاشت حياة طويلة مع العنف والقوة وحب السيطرة وذلك يتمثل في الحروب القبلية القديمة . وفي كثير من الاحيان ترى الشخصية البدوية ان العنف هو وسيلة جيدة للتربية , فالطفل الذي لا يخاف اباه طفل تنقصه التربية السليمة , اذ عليه ان يعمل الف حساب لابيه وبذلك فهو يكتسب صفة الاحترام .

من هذا المنطلق نجد ان العنف ينتقل من جيل الى اخر ونجد ان الجو العائلي في المجتمع البدوي في النقب هو جو يمتلئ بالتوتر الدفين الذي قد يظهر على اشكال مختلفة وفي مناسبات مختلفة , كأن يظهر على شكل عصبية قبلية شديدة , او اشكال بسيط قد يؤجج مشكلة كبيرة .

هذا عزيزي القارئ هو تحليل متواضع للشخصية البدوية " النقبية " , ولكل قاعدة شواذ , هذا والله ولي التوفيق .