Make your own free website on Tripod.com
مع الأخصائي النفسي بديع القشاعلةألا بذكر الله تطمئن القلوب
Text Box: AHMEDOV@NETVISION.NET.IL
BADEEA_4@HOTMAIL.COM
جامعة سانت بطرس بورغ

 

 

ظاهرة الانتحار في المجتمعات

بقلم الاخصائي النفسي بديع القشاعلة

ان ظاهرة الانتحار انتشرت في الوقت الاخير وبصورة رهيبة , وخاصة في المجتمعات الغربية والامريكية والتي وجدت ان الحل لمشاكلها النفسية والاجتماعية هو اللجوء الى الاعتداء على النفس والانتحار , ولكون كثيرا من هذه الشعوب لا تؤمن بوجود الله عز وجل و بوجود حياة بعد حياتنا هذه يوجد فيها الحساب والجزاء والعقاب ,  فقد كان الانتحار بالنسبة لها حلاً سريعاً ومختصراً لكل المشاكل التي يمرون بها .

اما بالنسبة لمجتمعنا العربي المسلم فان الدين الاسلامي له دور كبير في حياة الفرد المسلم , اذ يمنعه من الانتحار ويحرم تحريماً قطعياً الاعتداء على الذات , ويتوعد الله من يقوم بذلك عقاباً شديداً , من هذا المنطلق كان الدين الاسلامي رادعاً قوياً في عملية منع المسلم من  اللجوء الى الانتحار كحل للتخلص من المشاكل النفسية والاجتماعية والاقتصادية , بل انه شجع على الصبر والاحتمال ووعد الصابرين بدخول الجنة دون حساب الامر الذي يدل على مدى تشجيع الاسلام للفرد المسلم على مواجهة المشاكل والصبر عليها وعدم الوصول الى الاحباط والخنوع .

ولكن علينا ان نعلم علم اليقين ان ابنائنا اطفالاً كانوا ام مراهقين قد يتعرضون للعديد من المشاكل في حياتهم , وقد تكون هذه المشاكل اما عاطفية او نفسية او اقتصادية او غيرها من الازمات التي لا يستطيعون مواجهتها  , حينئذ قد يكونوا عرضة للتفكير في الانتحار ظناً منهم ان هذه الطريقة قد تكون حلاً سليماً . من اجل هذا الامر كان حقاً على كل بالغ راشد ان يعلم ما هي العلامات السلوكية والنفسية التي قد تدل على وجود ابننا او اخانا في ازمة وضائقة وبذلك فاننا نستطيع ان نقدم له المساعدة اللازمة لمواجهة مشاكله بالطرق السليمة .

ما هي الضائقة او الازمة النفسية :

تحدث الازمة النفسية نتيجة تعرض الانسان الى العديد من التجارب الفاشلة والتي تسبب له الاحباط , وقد يتعرض الانسان الى صراع داخلي بين رغباته وتوقعاته وبين قدراته , الامر الذي قد يدخله الى دوامة من الفشل والاحباط وفقدان القيمة الذاتية وتدني مفهومه عن ذاته وبانه عديم المقدرة . هذا كله قد يكون نتيجة لاسباب مختلفة كأن تكون عائلية او اقتصادية او عاطفية او مدرسية وتعليمية او مرضية ... الخ

هذه المشاكل قد يظهر تاثيرها على سلوك ( الطفل,المراهق , الطالب ) في المجالات المختلفة التالية :

سلوكه في العائلة .

سلوكه بين اصدقائه  والبيئة المحيطة به .

قد يتكلم ( الطفل,المراهق , الطالب ) عن ازمته لاحد زملائه في المدرسة.

وقد يكون التعبير عن الضائقة النفسية بالطرق التالية :

قد يكون التعبير لفظياً .

قد يكون التعبير كتابياً , اذ يقوم ( الطفل,المراهق , الطالب ) بكتابة  كل ما يضايقه في كراسه او يومياته الخ....

قد يظهر على شكل اغاني او اشعار وذلك من تاليفه هو نفسه او من غيره .

 قد يظهر في المراسلات عن طريق الانترنت .

قد يظهر عن طريق الرسومات .

سوف نعرض السلوكيات والتصرفات التي تدل على وجود ( الطفل,المراهق , الطالب ) في ازمة نفسية وقد رتبناها من الاسهل الى الاصعب , و اذا لاحظت عدداً من هذه السلوكيات لدى ابنك عليك الانتباه والحذر وفحص الامر والتوجه لطلب الاستشارة .

التضايق  الشديد من الفشل مهما كان بسيطاً وغير مهم .

انخفاض مفاجئ وبدون تبرير في مستوى التعليم , لدى طلاب تعودوا على النجاح والتفوق .

كثرة الغيابات وكثرة التمارض .

كثرة التعرض للحوادث المختلفة والاصابات الجسمية  الغير مبررة وفي اوقات قصيرة .

علامات الاكتئاب , كالهبوط في المزاج واضطرابات في النوم والاكل وتعريض النفس للخطر .

استعمال المخدرات والكحول , وقيادة السيارات بشكل جنوني .

تصرفات تدل على الحزن الشديد على فقدان الاخرين .

الكلام عن كون الحياة بدون طعم , وعدم التمتع بالحياة والشعور بانه عالة على العائلة والاخرين .

الكلام عن الموت والرغبة فيه .

اعلان عن الرغبة في الانتحار .

تحضير خطة اجرائية للانتحار , والتعامل مع ما بعد الموت .

هذه امور مهمة ويجب الانتباه لها وملاحظتها حتى نتمكن من مساعدة ابنائنا , هذا والله ولي التوفيق .

 

 

 

 

 

 

 

 

الخوف الاجتماعي – الخوف من التواجد في جماعة

Social Phobia

بقلم الاخصائي النفسي بديع القشاعلة

لقد وجدت الابحاث الحديثة انه ما يقارب ال 10% من الناس يرهبون ويخافون التواجد في اماكن جماعية , كالمناسبات والاحتفالات والاجتماعات والفعاليات الاجتماعية والنوادي وغيرها . هذا الامر يؤثر سلبيا على حياتهم الاجتماعية والعلمية والعملية واليوم يومية , مما قد يزيد من الصعوبات في علاقاتهم الشخصية بشكل كبير .

ان هذه المشكلة قد يعاني منها جمع كبير من الناس ,ولكنهم قد لا يتوجهون الى الاستشارة النفسية للحصول على المساعدة والنصح والعلاج , وذلك في مجتمعنا العربي بشكل عام وفي وسطنا البدوي بشكل خاص ,وقد نستغرب اذ نعلم انه هنالك عدد لا يستهان به ممن يعانون من هذه الحالة في وسطنا , وهي كما ذكرنا مسبقاً تعيق العلاقات الاجتماعية بين الشخص المصاب والمجمتع مما يحول حياته الى جحيم .

ولكي نتعرف على ماهية الرهاب الاجتماعي او الخوف الاجتماعي سوف نلقي بعض الضوء على هذه الحالة .

 ماهو الرهاب او الخوف الاجتماعي ؟

الرهاب او الخوف الاجتماعي والذي يطلق عليه  في المصطلحات النفسية , Social Phobia)) والتي تعرف في علم النفس على انها حالة نفسية مرضية مزعجة جدا تحدث فيما يقارب واحد من كل عشرة اشخاص , وتؤدي الى خوف شديد قد يشل الفرد احياناً , ويرتكز الخوف في الشعور بمراقبة الناس .

ان الرهاب الاجتماعي هو ليس خوفاً عادياً كالخوف الذي نعرفه ونشعر به احيانا , وهو ايضا ليس خجلا او توترا قد يشعر الفرد به في مناسبات اجتماعية, والفرق هو ان الفرد في حالة الخوف العادي او الخجل والتوتر العادي والغير مرضي يستطيع ان يتكييف مع الوضع والموقف الذي يتعرض له, كما انه لا يعيق حياته اليوم يومية , والخوف العادي او التوتر والخجل العادي قد يعود لاسباب حقيقية واقعية , ويختفي باختفاء هذه الاسباب .

اما الرهاب الاجتماعي المرضي فهو اكبر بكثير من الشعور العادي بالخجل او الخوف والذي يحدث في التجمعات , بل ان الذين يعانون من الرهاب الاجتماعي قد يجبرون على ملائمة جميع نواحي حياتهم ليتجنبوا الاجتماعات والمناسبات الاجتماعية , هذا الامر يؤدي الى تدهور شديد في علاقاتهم الشخصية ومسيرتهم التعليمية وحياتهم العملية . ونجد في المجتمعات الغربية ان الكثير ممن يعانون من هذه المشكلة قد يتحولون الى مدمني كحول او مخدرات وذلك للتخفيف من صعوبة حياتهم ومواجهة مخاوفهم .

متى تبدأ هذه الحالة ؟

عادة تبدأ هذه الحالة أثناء فترة المراهقة , واذا لم تعالج قد تستمر طيلة الحياة , وقد تجر الى حالات مرضية اخرى كالاكتئاب والخوف من الاماكن العامة والواسعة .( الدكتور/ عبدالرزاق الحمد/السعودية).

ماهي اعراض حالة الرهاب الاجتماعي ؟

ان حالة الرهاب الاجتماعي تؤدي الى ظهور اعراض وعلامات كثيرة على من يعانون منها .  نذكر منها التالي :

احمرار الوجه .

رعشة في اليدين .

الغثيان .

التعرق الشديد .

الشعور بالحاجة الى الحمام.

في بعض الاحيان مجرد التفكير في مناسبات اجتماعية قد يؤدي الى التوتر والقلق .

نجد ان الكثير ممن هم مصابون بهذه الحالة يتجنبون المناسبات الاجتماعية وذلك لمنع ظهور مثل هذه الاعراض والعلامات . مما قد يدمر حياتهم الاجتماعية .

هل يوجد علاج لحالة الرهاب الاجتماعي ؟

بالطبع يوجد علاج لحالة الرهاب الاجتماعي . ولكن اولاً على من يجد نفسه يعاني من مثل هذه الحالة التوجه الى الاستشارة النفسية , وقد يكون العلاج دوائيا او سلوكيا او معاً . وتثبت التجارب الكثيرة ان كثير ممن عانو من هذه الحالة قد تحسنوا بدرجة كبيرة مع العلاج .

عزيزي القارئ اقدم لك بعض الاسئلة التي ستساعدك على معرفة نفسك , ان كنت تعاني من الرهاب الاجتماعي ام لا .

هل ترهب (تتخوف) ان تكون مركز اهتمام ونظر الاخرين؟

هل تخاف من احراج نفسك امام الأخرين ؟

هل تحاول غالباً تجنب أي من المواقف التالية :

التحدث في الاجتماعات .

الحديث مع المسؤولين.

حينما يتركز النظر عليك .

الاكل او الشرب او الكتابة امام الاخرين .

حضور الحفلات .

حينما تتعرض لأي موقف من المواقف المذكورة اعلاه , هل تعاني من الخجل واحمرار الوجه , الارتعاش , الاضطراب , الشعور بالغثيان , الشعور المفاجئ بالرغبة في الذهاب الى الحمام ؟

اذا كانت اجابتك لأي من الاسئلة (1 , 2, 3 ) بنعم فهناك احتمال بانك تعاني من الخوف الاجتماعي , واذا اجبت بنعم على السؤال رقم (4 ) فانك بالتأكيد تعاني من الخوف الاجتماعي .

وعليك عزيزي القارئ دائما الاستفسار والتوجه الى الاستشارة والنصح , هذا والله ولي التوفيق .